الرئيسية ليبيا تباين المواقف حول الملتقى الوطني الجامع

تباين المواقف حول الملتقى الوطني الجامع

الأربعاء 20 مارس 2019 - 4:06 م

كشف غسان سلامة مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا عن موعد اجراء الملتقى الوطني العام الجامع في منتصف شهر أبريل القادم بمدينة غدامس الليبية محدد ان عدد المشاركين في الملتقى نحو 150 مشاركا دون إقصاء لأي طرف

 

وتباينت المواقف حول الملتقى الوطني الجامع إذ قال الصحفي أحمد خليفة مازالت ملامح الملتقى الوطني الجامع غير واضحة ثمة ضبابية تكتنفه تتمحور حول ما علاقته بلقاء حفتر والسراج في أبوظبي ولقائهما المرتقب في جنيف والمخاوف المتعلقة بتأسيس الملتقى لجسم جديد يزيد الأزمة في الازمة الليبية على حد تعبيره , فضلا على ترهلا هي مخاوف حقيقية للأسف لم يكن واضحا اليوم بما يكفي

 

بينما اعتبر المحلل السياسي السنوسي اسماعيل أن تصريحات لودريان في طرابلس ثم توجهه الى الرجمة أثبت أن هناك تفاهمات مع أوروبا وأمريكا على رفض الحل العسكري ودعم الحل السياسي داخل ليبيا أي خطة الامم المتحدة  التي تعني ضمنا للملتقى الوطني الجامع وما سيتبعه من استحقاقات دستورية وانتخابات و مصالحة وطنية شاملة .

 

من جهته يقول الأكاديمي سامي أحمد أن مفاوضات اتفاق الصخيرات بدأت في غدامس مرت بجنيف ثم نيويورك وأنتهت بالمغرب والملتقى الوطني الجامع سيبدأ من غدامس وأن شاء الله ينتهي في غدامس في يومين إذا كانت مخرجات الملتقى الوطني الجامع هي إعادة تدوير نفس الوجوه بمسميات جديدة ومناصب جديدة.. فلا أمل ننتظره منهم ….

 

كما أعرب عدد من قادة التشكيلات الامنية الرئيسة في غرب ليبيا عن تخوفهم من عدم تنفيذ مخرجات الملتقى الجامع وعدم اطمئنانهم للقاء أبوظبي بين حفتر والسراج وطالبوا بإيقاف الحملات الإعلامية خلال لقاء عقدته نائبة مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا ستفاني وليامز مع ممثلي عدد من التشكيلات المسلحة والثوار في المناطق الغربية وبعض ثوار المناطق الشرقية والجنوبية

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *