الرئيسية رياضة الجعفري رئيس اتحاد الكرة  يقاتل وحيداً

الجعفري رئيس اتحاد الكرة  يقاتل وحيداً

الأثنين 20 أغسطس 2018 - 11:16 م

موّجه من الانتقادات أثارتها الاصوات الرافضة لتولي ( جمال الجعفري) رئاسة اتحاد الليبي لكرة القدم في انتخابات حره ونزيهة ,  وبسبب مواقف الجعفري التي عبّر بآنها (إصلاحات لكرة القدم الليبية ) تعتمد على عودة الدوري العام وتفعيل دور الاندية الرياضية في احتواء التشدد الرياضي وافراز المواهب الكروية الليبية , وصولا إلى  رفع الحظّر عن الملاعب الليبية.

إلا أن الاندية الرياضية الكبيرة تضيق الخناق على رئيس المنتخب لاتحاد العام للكورة ليبيا  بسبب اراء الجعفري تارة وتارة اخرى لأسباب شخصية يحاول بعض المتنفذين في تلك الاندية ان تمارسها ضد الجعفري وتوظفها على شاكلة عراقيل .

من بين تلك الممارسات التي انتهجتها الاندية الرياضية ( الكبيرة )  منع لاعبيها من الالتزام بأداء واجبها الوطني والمشاركة ضمن فرق المنتخبات الوطنية , سواء كانت هذه الممارسة بحرمان اللاعبين من الانضمام الي منتخب ليبيا الاول , وهذا ما حدث بالفعل في معسكر منتخب ليبيا لكرة القدم بتونس الشهر الماضي اثناء استعدادات وتحضيراته للمشاركة في البطولة الافريقية ومواجهة جنوب افريقيا في سبتمبر .

كما منعت بعض الاندية الليبية اللاعبين من المشاركة مع منتخب ليبيا للنشاءين ومؤخرا رفضت اندية طلب المدير الفني للمنتخب تحت سن 17 للمشاركة في مواجهته أمام المنتخب التونسي بمدينة منستير التونسية في 20 اغسطس ,  ليدخل المنتخب هذه المواجهة  بدون ترسانة من اهم اللاعبين ,  وبرغم ان الدوري لم يبدئ بعد.

قدمت الاندية اسباب لرفض , الا انها هذه الاسباب تبدو غير مقنعة او منطقية بل , وبحسب مصادر داخل الاندية نفسها وصلت الضغوط على اللاعبين  إلي تهديد بإنهاء عقودهم وطردهم من انديتهم

بات الجعفري يقاتل وحيدا هكذا يرى المتابع الرياضي ,  فتضيق لم يقتصر فقط على الأندية واهواء النافذين فيها , انما ايضا امتد ليأخذ شكلا جديد في سياسات هيئة الشباب والرياضة التي اصحبت هي الاخرى  تزيد الطين بله وتمارس التضييق من جانبها بتأخيرها او مماطلتها منح الاتحاد العام للكرة الليبية متطلباته و احتياجاته الرياضية.

يبدو من الواضح ان مراكز القوى داخل الاندية تحاول ان تخلق لوبي ضاغط على اتحاد الكرة لترسم هوية خاصة بها للكرة الليبية .

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *