الرئيسية ليبيا لموند الفرنسية | في ليبيا، تحولت معركة طرابلس ضد المارشال حفتر 

لموند الفرنسية | في ليبيا، تحولت معركة طرابلس ضد المارشال حفتر 

الأحد 30 يونيو 2019 - 1:47 ص

قالت صحيفة اللموند الفرنسية ان قوات حفتر تعاني من نكسة كبيرة بعد هزيمتها في مدينة غريان، حيث تعرضت يوم الاربعاء الموافق 26 يونيو إلى ضربة مدمرة من قوات السراج، في مدينة غريان ذات الموقع الاستراتيجي تربط بين الجنوب والغرب الليبي، وفيها المركز الرئيسي لقيادة قوات حفتر، وبها مخزن امداد لقواته من الرجال والسلاح تتزود منها الخطوط الأمامية التي ظلت جامدة منذ 4 ابريل، وهو اليوم الذي هجمت فيه قوات حفتر على العاصمة طرابلس

ووفق المراقبين، فإن الضربة القوية التي شنتها قوات السراج على قوات حفتر، تسببت في كسر الطوق على طرابلس.

A destroyed and burnt tank, that belong to the eastern forces led by Khalifa Haftar, is seen in Gharyan south of Tripoli Libya June 27, 2019. REUTERS/Ismail Zitouny

تقول الصحيفة ان هذه التطورات تعتبر نقطة تحول رئيسية في “معركة طرابلس” وتقدم كبير حقق منذ ثلاثة أشهر , اذ  كانت قوات المشير خليفة حفتر في موقع دفاعي حول العاصمة الليبية منذ تعرضها لضربة مدمرة يوم الأربعاء 26 يونيو مع فقدان موقع غريان على بعد 80 كم جنوب غرب طرابلس. في حين استمر الجمود العسكري منذ بداية هجوم 4 أبريل حول الخطوط الأمامية حيث كانت القوات الموالية لحكومة “الاتفاق الوطني” فايز سراج تجلس في طرابلس والوحدات الهجومية في الجيش الوطني الليبي من حفتر ، الهزيمة التي لحقت بحفتر في غريان غيرت المعادلة 

هذه المدينة التي في منتصف جبل نفوسة ، المحور الاستراتيجي بين الغرب وجنوب ليبيا  ، أصبحت بالفعل مركز عمليات قيادة عمليات ضد طرابلس , يعلق عماد بادي الباحث في معهد الشرق الأوسط قائلاً: “هذا انهيار في الكيان العسكري” حول طرابلس

من غريان قام الجيش الوطني الليبي بتزويد الأسلحة والرجال بمواقعهم على الخطوط الأمامية المختلفة في العزيزية ، في ضواحي طرابلس وحول المطار الدولي وعين زارة المتنازع عليه بشدة.

تواجد حفتر على مشارف طرابلس لمدة ثلاثة أشهر كان بالفعل نزولا عندما رغبة وقناعة الداعمين الإقليميين – الإمارات العربية المتحدة ومصر والمملكة العربية السعودية – بأن “تحرير” العاصمة كان مسألة بضعة أيام

بدء المارشال حفتر ، الذي كان يقول انه  يحارب ضد “الإرهاب” ، حيث يميل إلى توصيف ذلك لجميع خصومه دون أي فروق دقيقة ، قد كسب بعض التعاطف قبل بدء هجوم 4 أبريل في طرابلس

لقد استفاد حفتر بالفعل من مصلحته من رقة السكان المحليين فيما يتعلق بالحكم التعسفي لعدد لا يحصى من المليشيات أكثر أو أقل من المافيا.

 لكن الطريقة التي اعتُمدت في هجومها المفاجئ على حكومة فايز سراج ، المعترف بها من قبل المجتمع الدولي ، دفعت في رد الفعل إلى حشد الجماعات المسلحة المختلفة في طرابلس ، بما في ذلك مدينة مصراتة الساحلية ، التي أوقفت هجومها.

المقال الاصلي : صحيفة اللموند

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *