الرئيسية مقالات عبدالله عزالدين يكتب .. أزمة الهوية الوطنية الجامعة

عبدالله عزالدين يكتب .. أزمة الهوية الوطنية الجامعة

الجمعة 17 مايو 2019 - 5:09 ص

 

على ذكر الهوية الوطنية، نحن أبناء هجرة المجاعة وفترة  الانتداب الانجليزي لا نُحسب على البرقاويين لأننا لسنا من قبائلهم الكبري كذلك لا نحسب على أبناء جلدتنا ممن سبقونا في التأسيس لأننا لسنا كما يقولون ‘عرب بلاد’.

وفي مسقط رأسنا الغرباوي نحن شراقة وفي مدننا الشرقاوية نحن غرابة وهذا بعيدًا عن أي تجاذبات سياسية وحروب وأيديولوجيا وحق وباطل.

نحن الذين تكلم أجدادنا الغرباوية وتعلم أباؤنا الشرقاوية، أبناء الطبقة المتوسطة ممن امتهن التجارة وافنى عمره في الوظائف الحكومية.

نحن من مات أبناؤنا مع جميع الفصائل المتصارعة في البلاد.
لهجتنا مزيج مخفف من الشرق والغرب، والتفريق واضح وجلي فمطبخنا مطبخ وليس كوجينا، وحمامنا حمام وليس بيتا للراحة كما يقول البنغازيون القدامى وكنيفا كما يقول أهل النجوع.

وعائلاتنا لم تتغير أسماؤها فنحن في الغرب كما في الشرق، ولنا في المناسبات الاجتماعية طريق سفر طويلة نقطعها في العام أكثر من مرة، فمن أي البلاد نحن شرقاويّون أم غرباويّون؟

هب أن الصراع السياسي انتهى ووصلنا إلى طريق مسدود وليس أمامنا سوى تقرير المصير، ففي أي البلاد نحن ومع من؟
لم يفلح من سكن هذه الأرض التي رسم حدودها سايكس بيكو في صنع هوية وطنية جامعة.

وكل مرحلة تاريخية على هذه الأرض كانت المحاصصة عنوانها العريض.. جميع السكان كانوا كموظفين في أحد القطاعات الحكومية… المصلحة تجمعهم وتفرقهم ولم يعيشوا يومًا واحدًا كشعب واحد إلا أن المخطط الدولي فرض عليهم البقاء.

السؤل الذي يطرح نفسه اليوم ما مصير الأقليات التي نجحت في صنع هوية وطنية جامعة في المهجر أو في المجمعات السكنية للمنشئات والحقول النفطية والمصانع الكبرى المكافحين ممن دفعتهم قسوة الحياة إلى المغامرة والبحث عن الأفضل؟

أي انتماء لدى هولاء وأي وطن سيتكلمون باسمه.

صديق وبمثابة الجد والأب أفنى عمره في الولايات المتحدة بكى بحرقة بعد ممازحة أحد الأصدقاء له ونعته بالدبل شفرة، أي أوطان تلك التي لم تتبنى هوية وطنية جامعة وأي شعوب تلك التي تعيش كما الضرائر تتنافس على رجل سيغيبه الموت يوما ما وتحيا بعده الكراهية بين الأبناء!

5 تعليقات

عصام الزبير 17 مايو، 2019 - 5:53 ص

موفق …مقال يبحت عن هوية وطن تكون ليبيا
ابدعت

ايهاب محمد 17 مايو، 2019 - 5:54 ص

موفق عبدالله .. مقال حلو

انس شاكونة 17 مايو، 2019 - 11:38 ص

ما شاء الله كلام منتاز عبد الله ربي يوفقك

مصطفى الكبير 17 مايو، 2019 - 1:59 م

أحسنت التوصيف والتوظيف

مصعب كاموكه 18 مايو، 2019 - 1:20 ص

الهوية تمام لأبعد من حدود سايكس بيكو

لعلنا نجدها يوما ما حينما تسقط حدود الجهل التي تحاصر عقول الكثير من الناطقين بلسان الضاد

بارك الله فيك

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *