الرئيسية العالم ماسولو يستعرض الوضع في أفغانستان ودور الناتو

ماسولو يستعرض الوضع في أفغانستان ودور الناتو

الأربعاء 25 أغسطس 2021 - 2:25 م

اعتبر جيامبيرو ماسولو، رئيس معهد دراسات السياسة الدولية في إيطاليا و مدير مكتب أمن المعلومات السابق(المخابرات الايطالية)، أنه بعد الإجلاء العاجل للاجئين الأفغان توجد حالة طارئة بشأن عدم تحويل البلاد إلى ساحة تنافس للصين وروسيا، مشددا على الحاجه إلى التحدث مع حركة طالبان بشروط محددة، كما حان الوقت لإعادة التفكير في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقال ماسولو، في مقابلة مع موقع “ديكود 39” الإيطالي، إن هناك توجيهان يميزان النشاط المحموم للمجتمع الدولي في مواجهة الدراما الأفغانية، هما حالة الطوارئ الخاصة بالإجلاء وإنذار أخير يخيم على حياة وآمال آلاف اللاجئين.

وشدد على أنه بخصوص أوروبا، حان الوقت لإعادة التفكير في الحلف الأطلسي الذي يجب أن ينطلق من مجموعة السبع، و إلى نص المقابلة:

مجموعة السبع ستغير الأوراق على الطاولة؟

لا يمكن أن تكون حاسمة كمجموعة العشرين المقبله بقيادة إيطاليا لغياب بعض القوى، الصين وروسيا وباكستان.. لكن الاجتماع مهم لسببين.

أي؟

الأول له طبيعة عامة. الغرب لن يقرر أي شيء إذا لم يكن هناك توافق. دعونا لا ننسى أنه كان هناك إجماع بين الحلفاء على خيار الانسحاب من أفغانستان. فيما يبقى فقط ما حول الطرق والتوقيت، وحالياً هناك حاجة تشغيلية.

إنذار طالبان بشأن الإنسحاب في 31 أغسطس. هل المبالغة محفوفة بالمخاطر؟

سنرى في هذه الساعات ما إذا كان هناك هامش. سيكون أول اختبار لمصداقية الموقف العقائدي لطالبان.. الإجلاء من كابول يسير بوتيرة سريعة لكن يوجد حلفاء ومنهم إيطاليا بحاجة لإنشاء ممر للأشخاص الموجودين في مناطق أخرى لاسيما في شمال وغرب البلاد.

يجب التعامل مع طالبان. هل تكفي العقوبات؟

ليس فقط.. لقد رأينا بالفعل مدى قله اهتمام طالبان بالاعتراف الدولي. سياسة المساعدات ستكون رافعة مهمة. أفغانستان غير محكومة من الوسط: كابول تم احتلالها، هناك حالياً بلد يجب أن يحكم ومصالح محلية كثيرة ينبغي ارضائها.

ليست نفس الدولة قبل عشرين عامًا.

لا، تغيرت كثيراً وحركة طالبان تدرك ذلك. الأفغان لديهم اليوم وسائل التواصل الاجتماعي ومتصلون بالعالم الخارجي، كما هم مستعدون للنزول إلى الشوارع وتعريض حياتهم للخطر.

ثم ماذا يحدث؟

على المدى القصير جدا نحن في أيدي الولايات المتحدة. ثم سيأتي توقيت الاتفاق التشغيلية، حيث سيكون على الغرب فرض شروط صارمة على طالبان. ستصبح أفغانستان ساحة للمصالح المتنافسة. يتوجب علينا تجنب تجنب الاستقرار على حسابنا.

للقيام بذلك يجب التحدث مع الجميع؟

لا مفر من ذلك إذا كنا لا نريد البقاء خارج اللعبة. أرى أن الغرب له أربع أولويات. الطوارئ الإنسانية، ضرورة عدم ترك احتكار إعادة الإعمار للصين، ومنع أفغانستان من أن تصبح ملاذاً للجهاديين، ومحاربة تهريب المخدرات.

مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز التقى قيادة طالبان في كابول. كمدير سابق لإدارة أمن المعلومات، هل هذا طبيعي؟

ليس طبيعي فقط بل واجب. المخابرات مهمتها التحدث مع الجميع. كان سيصبح خطيرًا جدًا إذا لم تكن هناك قناة مفتوحة وآمل ألا يكون أمر مقتصر على الولايات المتحدة.

للأسف ضروري. وكلما كانت يد المجتمع الدولي أقوى ستتم حماية بعض الضمانات للفئات الأكثر ضعفاً في أفغانستان. ينبغي في هذا الشأن أن نكون حازمين تجاه أولئك الذين ما زالوا غامضين.

من مثلاً؟

في البداية تركيا، عضو حلف الناتو ومحاور الاتحاد الأوروبي. لم يعد بإمكاننا قبول تطمينات غامضة بشأن العلاقات مع طالبان وإدارة تدفقات الهجرة: الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ينبغي أن يخرج إلى العلن. الأمر نفسه بالنسبة لقطر التي استضافت مفاوضات الدوحة ولا توضح الجانب الذي يريد أن يكون معه.

هناك من يتحدث عن الاستقلال الاستراتيجي الأوروبي عن الولايات المتحدة في ضوء الكارثة الأفغانية. هل هناك خطر عودة العداء لأمريكا؟

الغرب له مصلحة كبيرة في البقاء موحدًا، الخروج عن النظام في مواجهة الأنظمة الاستبدادية فكرة سيئة، الانكماش الأمريكي يترك أوروبا وحيدة أكثر، وأكثر انقسامًا على مستوى الدفاع المشترك ويفتح مساحات للصين.

إذاً؟

إذا تصبح الفوضى الأفغانية فرصة لإعادة تأسيس علاقة أطلسية واعية. لا للطموحات من الرغبة في القيام بذلك بمفردنا، نعم لاحترام احتياجات كل شخص. لم يعد من الممكن أن تعامل الولايات المتحدة في كل مرة يتحدث فيها الاتحاد الأوروبي مع الصين كمنبوذ. لكن في الأفق أرى سيناريو آخر أكثر مكراً.

بمعنى؟

في العالم تتزايد المناطق المعرضة للخطر بالنسبة للمصالح الأوروبية ، من ليبيا إلى لبنان، ومن اليمن إلى الصومال إلى المحيطين الهندي والهادئ و إلى جنوب شرق آسيا. لا أريد بفعل سياسة الواقع أن تبرم الصين والولايات المتحدة اتفاق قوة ونفوذ متبادلين. ستكون أوروبا في الوسط وليست بطلة.

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *