الرئيسية ليبيا التايمز البريطانية | السلاح والمرتزقة يتدفقون على ليبيا تحضيرا لمعركة المنشآت النفطية

التايمز البريطانية | السلاح والمرتزقة يتدفقون على ليبيا تحضيرا لمعركة المنشآت النفطية

الثلاثاء 07 يوليو 2020 - 1:01 م

قالت صحيفة التايمز البريطانية إن روسيا وغيرها من داعمي حفتر بدأت بضخ المرتزقة والسلاح إلى مناطقه فيما يعتقد أنها المعركة الحاسمة على منشآت النفط الليبية مع حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها تركيا.

وفي يوم الأحد قامت مقاتلات متحالفة مع حفتر بقصف قاعدة الوطية التي تستخدمها تركيا وقوات حكومة طرابلس. وكان الهجوم الذي استهدف نظام الدفاع فيها والإمدادات التركية قرب الحرب بالوكالة بين تركيا وروسيا خطوة جديدة.

وأهانت حكومة الوفاق الوطني قوات حفتر التي حاصرت طرابلس لمدة عام ولاحقتهم في مناطق الغرب الليبي، وكل هذا نتيجة للدعم التركي المتجدد بما في ذلك نقل آلاف المرتزقة من سوريا. وبدأت روسيا على ما قيل تفقد الثقة بحفتر. إلا أن مواقع مهمتها تتبع الرحلات الجوية حددت عددا من الرحلات العسكرية إلى شرق ليبيا الواقع تحت سيطرة حفتر.

وهبطت مقاتلات توبيلوف وإيلوشين في قاعدة الخادم في شرق بنغازي والتي طورتها الإمارات العربية المتحدة التي تعد داعما آخر لحفتر.

 ووافقت حكومة بشار الأسد على التعاون مع حفتر، والأهم هو قيام روسيا بتجنيد أعداد من المقاتلين الموالين لنظام الأسد ونقلهم إلى ليبيا. وتحولت المعركة للسيطرة على ليبيا في مرحلة ما بعد انهيار نظام معمر القذافي عام 2011 إلى حرب أهلية في عام 2014. وبدأت روسيا والإمارات العربية المتحدة ومصر بإرسال الدعم العسكري بما في ذلك المقاتلات العسكرية إلى حفتر الذي اعتقدوا أنه قادر على توحيد البلد وهزيمة الإسلاميين الذين يدعمون حكومة الوفاق، وكلها ترى في الإخوان المسلمين عدوا مشتركا.

أما تركيا المتعاطفة مع الإخوان المسلمين فقد أصبحت الداعم الحقيقي لحكومة الوفاق الوطني، وأرسلت قوات عسكرية ومعدات كجزء من الاتفاق مع طرابلس لتطوير حقول الغاز والنفط في منطقة شرق المتوسط. ويقوم الحشد العسكري الحالي على المرحلة التي توصف بأنها الحاسمة في الحرب الأهلية وهي السيطرة على منشآت النفط أو ما يعرف ( الهلال النفطي ) 

وتعتبر سرت البوابة لحقول النفط في الشرق وخسارتها ستكون ضربة موجعة لحفتر وقواته.

ويقول أنس القماطي، المحلل في الشأن الليبي، إن روسيا تقوم بنقل المرتزقة السوريين وتدربهم مع الإماراتيين ثم تنقلهم إلى منشآت النفط كآخر خط للدفاع. ويحاول المتمردون الحفاظ على الشرق كدولة منفصلة بدلا من الحصول على حصة من حكومة ليبيا، ولن يكون هذا ممكنا بدون السيطرة على حقول النفط. ويتم استخدام المرتزقة لتأمين المناطق الحساسة التي يمكن أن تستخدم كورقة ضغط في مفاوضات قادمة.

وجرت الحرب الأهلية أوروبا أيضا، حيث دعمت فرنسا حفتر عندما حارب المسلحين في شرق ليبيا ودخلت الآن في شجار مع تركيا بعدما حاولت فرقاطة فرنسية اعتراض سفينة شحن تجارية تركية في البحر المتوسط شكت أنها محملة بالسلاح إلى طرابلس. وقالت فرنسا إنها كانت تتصرف بناء على قرار حظر السلاح إلى كل الأطراف الليبية الصادر عن الأمم المتحدة، إلا أن تركيا ترى في التصرف الفرنسي من جانب واحد خاصة أن معظم السلاح الذي يصل إلى حفتر يصل بالجو.

ودخلت اليونان، منافسة تركيا في شرق المتوسط على الخط، وسافر وزير الخارجية اليوناني نيكوس دينادياس إلى طبرق، شرق ليبيا، لمقابلة رئيس البرلمان عقيلة صالح. وحمل الوزير اليوناني تركيا “مسؤولية تاريخية لما يحدث اليوم في ليبيا”.

وفي الجانب الآخر، وقفت إيطاليا مع تركيا وحكومة الوفاق الوطني في الحرب. وسيصل وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غوريني أنقرة اليوم للاجتماع مع نظيره خلوصي اكار الذي زار طرابلس نهاية الأسبوع الماضي.

وسوم:

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *