الرئيسية ليبيا الكشف عن أدلة مصورة جديدة لنشاط الطائرات الروسية في ليبيا

الكشف عن أدلة مصورة جديدة لنشاط الطائرات الروسية في ليبيا

السبت 20 يونيو 2020 - 1:47 ص

نشرت السفارة الأميركية في طرابلس أدلة جديدة على نشاط الطائرات الروسية في ليبيا والتي تستخدم لدعم الشركات العسكرية الخاصة التي ترعاها الحكومة الروسية.
ولدى قيادة الجيش الأميركي (أفريكوم) أدلة مصورة على إقلاع طائرة ميغ 29 من الجفرة بليبيا. كما تم تصوير طائرة ميغ 29 تعمل بالقرب من مدينة سرت بليبيا.
وقال عميد مشاة البحرية الأمريكية، برادفرد غيرنغ، مدير العمليات بأفريكوم: “إن تدخل روسيا المستمر في ليبيا يزيد من العنف ويؤخِّر الحل السياسي”.
وتابع روسيا تواصل الضغط من أجل موطئ قدم استراتيجي على الجناح الجنوبي لحلف شمال الأطلسي وهذا على حساب أرواح ليبيين أبرياء”.
وفي أواخر مايو، أفادت أفريكوم أنه تم نقل ما لا يقل عن 14 طائرة من طراز MiG-29 والعديد من مقاتلات Su-24 من روسيا إلى سوريا، حيث تم إعادة طلائها لإخفاء علاماتها الروسية لتمويه مصدرها. ثم نُقلت هذه الطائرات إلى ليبيا في انتهاك مباشر لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.
وقال العقيد، كريس كارنز، مدير الشؤون العامة الولايات المتحدة لأفريقيا “نحن نعلم أن تلك المقاتلات لم تكن في ليبيا مسبقًا ولم يتم إصلاحها هناك من الواضح أنها قدمت من روسيا ولم تأتي من أي بلد آخر”.
وأضاف أن إدخال روسيا لطائرات مسلحة هجومية بطيار إلى ليبيا يغير طبيعة النزاع الحالي ويزيد من احتمال تعرض جميع الليبيين، وخاصة المدنيين الأبرياء، للخطر.
وقال غرينغ “هناك قلق من أن هذه الطائرات الروسية تُشغل من قبل مرتزقة الشركات العسكرية الخاصة عديمي الخبرة وغير حكوميين ولن يلتزموا بالقانون الدولي، أي أنهم غير ملزمين بالقوانين التقليدية للنزاع المسلح”. “إذا كان هذا صحيحا وحدث القصف، فإن أرواحاً الليبية بريئة ستكون معرضة للخطر”.
وقال العقيد، كريس كارنز، مدير الشؤون العامة لقيادة الولايات المتحدة لأفريقيا “لقد تمسكت روسيا بلا هوادة برواية إنكار غير قابلة للتصديق في وسائل الإعلام، من الصعب إنكار الحقائق. التدخل الروسي وإخفاء النشاط في ليبيا واضح ويؤخر التقدم الذي يستحقه الشعب الليبي”.

وسوم:

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *