الرئيسية ليبيا تزايد عدد المرتزقة السودانيين في ليبيا

تزايد عدد المرتزقة السودانيين في ليبيا

الجمعة 03 أبريل 2020 - 5:04 م

طالب عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق محمد عماري زايد أن الحكومة ما زالت تنتظر توضيحا من مجلس السيادة السوداني بشأن وجود من وصفهم بالمرتزقة سودانيين ضمن صفوف خليفة حفتر المهاجمة للعاصمة، رغم أن مجلس السيادة السوداني نفى في وقت سابق وجود قوات سودانية في ليبيا.

قالت وسائل اعلام سودانية مستقلة ان هذه المجموعة تتابعة لمجلس الصحوة الثوري السوداني كانت في السابق تتبع لموسى هلال تقاتل في ليبيا ضمن صفوف قوات حفتر

يشير تقرير سوداني ان مجموعة من المقاتلين سودانية قامت بالهجوم مسلح انطلاق من منطقة عين زارة جنوب طرابلس حيث تمركز قوات حفتر، وهذة القوات تعمل بتعاون مع قوة من مجلس الصحوة التي يقودها اللواء السوداني المنشق محمد بخيت عجب الدور ( ديدوي) امين عام المجلس وتتمركز هذه القوات في نفس المنطقة جنوب طرابلس وقوات الصحوة تقاتل الى جانب قوات حفتر.
مجلس الصحوة الثوري السوداني هي مليشية مسلحة سودانية في منطقة دارفور تأسس في عام 2014 تقودها قبائل عربية واغلبهم من العرب المحاميد ويتزعمها (موسى هلال) وهو ابن عم الفريق حمدتي نائب رئيس المجلس السيادي السوداني ,  وينطلق المجلس من مدن كتم، كبكابية وسرف عمرة

ضمن معارك جنوب طرابلس انحسبت قوات حفتر وتركت مجموعات مجلس الصحوة السوداني بمفردهم مما ادى الي وقوع عليهم الهجوم من قبل القوات التابعة لحكومة الوفاق وهذه المجموعة كان عدد قوتها ٧٤ شخصاً ، وبعد الهجوم ظهر شخصان سودانيان فقط وهم جرحى وفي الأسر كما وضح ذلك من خلال شريط فيديو، أما بقية المجموعة والبالغ عددهم ٧٢ فهم في عداد المفقودين حتى لحظة كتابة الخبر .
وكانت قبل ذلك قد حدثت مطاردات لهم من قبل قوات حكومة الوفاق إمتدت الى وسط أحياء طرابلس منها خوض ووادي الربيع جنوب طرابلس.

يقول تقرير سوداني إلى ان اللواء السوداني محمد بخيت عجب الدور ديدوي يتواجد في منطقة جفرة في وسط ليبيا، وان الرجل متهم بتهريب مجموعات من أبناء دارفور كان قد تم تجنيدهم للمشاركة في القتال الدائر في ليبيا، وأضاف التقرير الى ان ديدوي عمل ضابطاً سابقاً في قوات حرس الحدود، وبعد ذلك هرب الى ليبيا، وهو مطلوب للمحاكمة العسكرية في القوات المسلحة منذ العام ٢٠١٧، وحالياً هناك محاكمات جارية أمام محكمة مكافحة الإرهاب بتهم الاتجار بالبشر، وهذه المجموعة امتداد لمجموعة تعمل على تجنيد البعض وإرسالهم للعمل تحت إمرة خليفة حفتر في ليبيا وكان ان تم إلقاء القبض عليهم في الصحراء عام ٢٠١٨ وهم ينتمون الى عدد من مجموعات سكانية دارفورية.

موسى هلال رئيس مجلس الصحوة السوداني المسلح المعارض

كشف تقرير خبراء مجلس الامن المكلف بمراقبة تطورعات الوضع في دارفور ان الجماعات المسلحة الدارفورية زادت من قدراتها العسكرية في ليبيا زيادة كبيرة عن طريق الحصول على معدات معظمها من الجيش الوطني الليبي ( قوات حفتر ) ومن التجنيد على نطاق واسع في مشاركتها في عدة عمليات عسكرية المختلفة
ويذكر التقرير أن أكبر الجماعات الدارفورية المتمردة المشاركة في القتال في ليبيا هي حركة تحرير السودان جناح مني مناوي التي تمتلك ما يقرب من 250 على 300 مركبة لاندكروزر مسلحة وتضم أكثر من 1000 مقاتل وتصطف إلى جانب قوات حفتر وتتمركز في منطقة الجفرة (تسيطر على مطار الهون العسكري وتنتشر في المزارع في منطقة زالة) كما تتمركز أيضا في راس لانوف قرب المنشآت النفطية.
وهنالك حركة دارفورية كانت تعمل تحت قيادة حركة مناوي ولكنها انفصلت بقيادتها مؤخرا وهي الحركة المعروفة باسم المجلس الانتقالي لحركة تحرير السودان المنشقة عن حركة تحرير السودان (عبد الواحد نور) المقيم في فرنسا والتي تمتلك 50 مركبة مسلحة

عبدالواحد نور زعيم جناح حركة تحرير السودان

ويمثل تجمع قوى تحرير السودان ثاني أكبر جماعة متمردة دارفورية في ليبيا حيث يمتلك أكثر من 100 مركبة مسلحة ويتركز في جنوب ليبيا ويصف إلى جانب خليفة حفتر ويقول قادته بأن لهم مصلحة مشتركة معه وهي مكافحة التطرف في المنطقة وتقيم قيادته في الامارات

أما حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد نور فوجودها آخذ في التعاظم بحسب رأي الخبراء حيث أنها تمتلك قرابة 90 مركبة مسلحة في ليبيا ويقودها رئيس أركان الحركة الذي يعمل بحسب التقرير “بشكل مستقل إلى حد كبير عن عبد الواحد وبطريقة انتهازية”
وهذه الجماعة معروفة بتورطها في تهريب السيارات إلى شمال دارفور وتشاد وهي السيارات التي تعرف محليا باسم “بوكو حرام” وتعمل بشكل وثيق مع تجمع قوى تحرير دارفور التي وقعت معها سلسلة من اتفاقات التعاون.

وسوم:

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *